سياسة

اكتوبر ومثلث الشر الجديد (إسرائيل -إيران -تركيا) و المصالح تقرب خصوم الامس.

 كتب/ احمد يسري خشبه

بمناسبة احتفالنا بمرور تسعة وأربعين عاما على انتصارنا فى حرب السادس من أكتوبر عام ١٩٧٣
تعلمنا ان الحفاظ على النجاح أصعب من النجاح
وبما ان المعركة مستمرة وتغيرت أشكالها
حتى لاننسى ان بعد انتصارنا العسكري فى أكتوبر بدأت الحرب على الشعب المصري من خلال الغزو الثقافى الوهابي والإخواني وغزو غربي ان كل ماهو غربي افضل إلى جانب غزو الإنترنت والسوشيال ميديا . والهدف النهائي هو الغزو والاحتلال.
محتاجين كده ننظر إلى خريطة العالم ونشاهد ونرسم مثلث تركى إسرائيل إيران نعلم ان هناك عداء تاريخى بين تركيا وإيران
لكن المصالح تجمع.
ننظر مرة أخرى على الخريطة إيران اليمن _ إسرائيل إثيوبيا.
الصورة بشكلها النهائي الضغط على مصر .
ياريت نربط كده بعض الحاجات عشان نفهم اكثر
ابوالهول مغمض_ تمثال شامبليون وقدم فوق راس تحتمس الثالث _ إغلاق الإذاعة البريطانية العربية .
ياريت روح أكتوبر تفضل موجودة في تكاتف الشعب المصري كله . وكل عام والشعب المصري بخير
حفظ الله مصر جيشا وشعبا وقيادة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى