الأثنين. مايو 29th, 2023

كتب/ احمد يسري خشبة 

تعلمنا فى معتقداتنا الشعبية الموروثة من شب على شيء شاب عليه _ وان التعليم في الصغر كالنقش على الحجر

 فماذا نعلم الآن في الصغر؟؟؟

فى الحروب الغير تقليدية التى استخدمت ضدنا هي نشر ثقافة الإحباط والكسل فى الأجيال السابقة بدأ حلم الكفاح والعمل والعلم وحلم النصر وقد ساهم الفن بدور ايجابي في تشكيل الوعى المجتمعى.

وناتي بعد ذلك جيل نشأ على أحلام الزراعة واستصلاح الأراضى والتجارة.

اما الآن فقد وصلنا لمرحلة جديدة من أحلام الكسالى والمحبطين من خلال ظواهر اجتماعية مثل ظاهرة اليوتيبر

التى تقدم محتويات غير هادفة والمثل فيها للثراء السريع

ويدعم ذلك بعض أفراد المجتمع بالمقارنة أي عمل آخر وأنه غير مجذى.

  كسل وتليفون = مال النتيجة النهائية لا إنتاج لا حلم لا خبرة .

احلم اعطي الامل كن قدوة والنتيجة بناء إنسان منتج واعي مثقف غنى.

الطريقين أمامك فماذا تختار !!!

حفظ الله مصر شعبا وجيشا وقيادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *