سياسة

الجبهة في السودان تشتعل، وقصف وسيطرة في أم درمان

الكاتب:-إبراهيم أحمد البطل

 

جاء الصباح ولكن لم يكن هادئًا كما كنا نعرف، فبدلًا من أن تغرد فيه أصوات العصافير

جاءت صواريخ القوات الخاصة التابعة للجيش تمطر في سماء أم درمان وتأذن بحرب مستعرة على قوات الدعم السريع.

وفي فيديو بثته وسائل الإعلام السوداني أظهر جنود سلاح المهندسين التابع لقوات العمل

دخولهم أم درمان ومناطق الفتيحاب ولفة سراج، مهللين منتصرين بعد أن استولوا على عتاد قوات الدعم السريع.

كما صرح العقيد بالجيش السوداني إبراهيم الحوري، “أن الجيش يتصدي لهجوم علي مدينة الدلنج

بولاية كردفان كانت قد شنته الحركة الشعبية بقيادة عبدالعزيز الحلو”.

لا تزال الاحداث في السودان تشتعل و تتصاعد يوما بعد يوم لكن إلى متى وإلى أين؟

كل ذلك في وسط صمت دولي واقليمي يجلس مترقبًا للأوضاع ومشاهدًا للأحداث ومستنزفًا لشعب لا ملجأ له إلا الله.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى