همسة عتاب

القانون يا سيادة الريس

  • نقطه من اول السطر

بقلم د /حماد مسلم

الملامح بتتغير والاخلاق بتتغير وعقارب الساعة دايره ومش بترجع تاني ماشيه في اتجاه واحد ..ملامحنا اتغيرت “وانا مش انا مش” اغنية بجد احنا مبقناش احنا…احنا اتغيرنا جريمة القتل البشعة نعم القتل قتل ولكن الفاجر الذي يتباهي بفجره اليوم عادي اللص يفتخر انه سرق ويتحاكي بسرقته المرتشي يتباهي وسط الناس انه مش بيرضي الا بالمبلغ الفلاني شارب الخمر يتباهي بترنحه والزاني يفضل يحكي في حكايات وقصص الساقطات التي قضي معهن ليالي حمراء واليوم القاتل وعلي الملئ وامام اعين الحرس الجامعي يطعن ويقتل هو العيب فينا احنا ولا العيب في التشريع ولا العيب في عدم تطبيق القانون بجد حاجه تحزن وتنرفز في نفس الوقت هو قتل النفس اصبح بالسهولة دي ملامحنا ياساده اصبحت ملامح شياطين اخلاقنا اخلاق مجرمين والاعلام المرئي للاسف مشارك فيها لما السيوف والاسلحة البيضا والمسدسات وجرائم القتل وتتقابل بدفع الملايين اصل النجم الفلاني او ابناء الصفوة معصمين من الخطأ جريمة اليوم هي نتاج جرائم اخري من دهس الغلابة بسياراة ابوه ويخرج منها وجرائم قتل ويراضي اهل القتيل وحوادث كثيرة يتم التراضي فيها ياساده حق الشعب ان يعيش في امان حوادث الخطف حوادث قتل حوادث كثيرة تهز اي مجتمع ما بالك عن حوادث اخري تجارة الاعضاء والاثار يعني تقدر تقول كده جرايم خمس نجوم …عزيزي القارئ بالفعل القلق والاحباط واليأس والاكتئاب كلها غيرت في ملامحنا السؤال المهم منابرنا في المساجد والكنائس والمنابر الاعلامية المقروءة والمسموعه والمرئية والتربية والتعليم ووزارة الثقافة و المليارات التي تهدر و الاخلاق اصبحت زفت وملامحنا من البناطيل المقطعه والشعر الكنيش خلانا زي الشياطين ياساده ماهو الحل للخروج من تلك القضايا هل من البيت ام اننا نراهن علي دور العباده ولا نغلقها ونرضي بملامحنا علي اي حال اذا صلح المنبر صلح العباد ..

….الخلاصة

اخلاقنا من عقيدتنا.

…فيتووووو

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى