واحة الأدب

“حطام فتاة” قصة قصيرة بقلم جني محمد رشاد

بقلم / جني محمد رشاد

ثمة خيبة تصيبني كلما نظرت لوجوههم ، خيبة تقتل فؤادي ، تحرق روحي ليلا ونهارا ، حزن يرافق عيني كلما تذكرت ما مضي ، رجفة تصيبني دائما ، بكاء ممنوع يؤلم كبريائي ، حبست رغما عني ، وكأنني ارتكبت ذنبا أحبس من أجله ، يتوجب علي الآن المضي للامام ونسيان تلك القسوة ….. أحقا يتوجب علي نسيان ذلك البكاء المرهق الذي لطالما لازمني ؟ …نسيان تلك الجروح التي ألمت بروحي؟! … كلما صحيت من نومي وجدت الحزن رفيقي ، إن ما مضي مثل شمعة تؤذيني حتي وانا هاربة منها ، أشعر بالأسي علي ما حل بروحي ، ها أنا الآن أشبه بقلم ابلاه طفل ، بديت لمن حولي صامدة…، واشلائي في الأرجاء ممزقة، حتي عندما جاء ذلك النور الذي سيحرر روحي ، أجبرت علي أن أسير علي الجمر بخطي شبه ثابتة، تملؤها الحيرة والخوف و يصاحبهما الندم ، وارتجافا يكاد يسمع ….لكنه وضع ذلك السيف علي عنقي ، ووضع امامي خيارين، الأول أن أتابع السير واتحمل ما سيحدث ، والثاني أن أتراجع واظل عالقة بين حطام الماضي ، لكني في الحالتين سأكون خاسرة .

ولكن هل امضي نحوه بالرغم من علمي بتلك الخيبات ؟!

اظهر المزيد

Ahmed Abd-Elwahab

احمد محمد احمد عبد الوهاب قاص وصحفي بعدة صحف ومواقع إلكترونية _ رئيس مجلس إدارة موقع وجريدة "الخبر اون لاين". _ مؤسس صفحة تاريخنا الخالد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى