سياسة

ضباط بالجيش السوداني يطالبون القيادة العامة بالسماح لمقاتلي ٨ كيانات مسلحة بالمشاركة ضد الدعم السريع 

كتب/ احمد عوض 

 

صرح احد كبار الضباط برتبة لواء (فضل عدم ذكر اسمه) ، بأن عدداً مَن ضباط القوات المسلحة، طالبوا القائد العام للقوات المسلحة

الفريق اول ركن عبدالفتاح البرهان، وأعضاء هيئة الأركان، بالسماح لمقاتلي ٨ كيانات

مسلحة للانضمام إلى قوات الجيش، لدحر التمرد، وتنظيف البلاد من المرتزقة الأجانب، خاصة وأن مقاتلو تلك الكيانات

لديهم الحماس للانضمام للقوات المسلحة.

 واشار الضابط إلي أن تلك الكيانات هي: درع الوطن، والصحوة، ودرع الشمال، والدفاع

الشعبي، وقوات الشرق، والعدل والمساواة (جناح تمبور وجناح جبريل )، ودرع الوسط.

وأضاف المصدر ذاته ،أن ضباط القوات المسلحة، يعتقدوا بأن انضمام مقاتلي تلك

الكيانات سوف يسرع بإنهاء الحرب، وانتصار الجيش، وحسم التمرد سريعاً، حتى لا يلتقط

أنفاسه من خلال الدعم الخارجي من بعض الدول المناوئة للدولة السودانية.

وأفاد اللواء بأن الجيش قادر على حسم المعركة، ولكن إطالة أيام الحرب، ستؤدي إلى

خسائر في أرواح المدنيين والممتلكات، بعد أن لجأت فلول التمرد، إلى استخدام سياسة

الأرض المحروقة، واغتصاب النساء، ونهب الممتلكات، والتي بدأت واضحة ومستفزة لكل الوطنيين، خلال الأسبوعين الماضيين

وبصورة لا يمكن أن يتم التعامل معها بسياسة النفس الطويل.

وذكر أن الحل في الازمة ، يكمن في دخول أعداد كبيرة من المقاتلين، إلى الخرطوم، لمساندة الجيش، وشن هجوم واسع النطاق، على المتمردين، وفي كل الجبهات، وفي وقت

واحد، حتى يتم تدمير قوات العدو، وإبادتها بالكامل، جزاء ما اقترفوه من أعمال وحشية

مزقت هيبة السودان ونالت من كرامته ، وهذا لن يحصل ما لم يتم السماح لمقاتلي تلك

الكيانات بالانضمام إلى الجيش في معركة رد الهيبة والكرامة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى