مقالات و آراء

طغيان المادة وانهيار الروح

كتب/احمد يسري خشبة

 ظهر طغيان المادة مع عصر النهضة الأوربية الحديثة وظهور الرأسمالية المتوحشة في أوربا وتأثيرها على المجتمعات الشرقية من خلال الإحتلال العسكري والاقتصادي والغزو الفكري والثقافى الغربي والانغماس في العادات الغربية وليس العلم الغربي

وأصبح الشرق بفعل السياسة الغربية مجرد سوق كبير لتصريف منتجاتهم .

هكذا كانت بداية الطغيان المادة الذى كان له أثر كبير في تغير المجتمع. وانهيار الروح والقيم المجتمعية

 تطور الأمر وتطورت السياسة الغربية بظهور البترول وزادت ثقافة الاستهلاك وزاد التأثر الشكلي بالغرب وبات الأمر بين خيارين تيار مستهلك ظاهري غير منتج وتيار متشدد

فى تلك الفترة اصبحت المادة هى القدوة وليس العلم

فى عصرنا الحالي وهو نتاج طبيعى للفترات السابقة

إزداد طغيان المادة والسعي وراء الثراء السريع وانهيار الروح والقيم.

هناك فرق كبير بين الرعاية والتربية

لكي ننهض بالمجتمع علينا بالتربية وليس الرعاية فقط

وسوف تنتهي طغيان المادة بالقناعة وتغير ثقافة الاستهلاك لثقافة الإنتاج وعندما نعمل نحن من أجل نحن

وعندما نظهر القدوة الناجح ليحتذى به

الاتحاد – القدوة – العمل _ التربية = مجتمع قوي مترابط ناجح

حفظ الله مصر شعبا وجيشا وقيادة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى