السبت. يونيو 10th, 2023

بقلم د/ حماد مسلم

 

كنا إسارنا في مقالات عده علي الإهانات التي يتعرض لها المعلم المصري وأيضا إسارنا في كتابات أن المعلم المصري من أفضل المعلمين علي المستوى العالمي وذلك من خلال دراسات أكدت علي نجاح المعلم المصري في تنوير ونهضة معظم الدول العربية وربما كل البلدان العربية وأيضا البلدان الأفريقية من خلال المعلم المصري الذي استطاع أن يفرض احترامه في إي بلد ذهب إليها

تعال عزيزي القارئ نتفق أن المعلم بالفعل ثروة قومية كما قال لنا أستاذتنا الأفاضل وغرسوا فينا هذا للاسف الشديد المعلم المصري يواجه حملة شرسة لتشويه مايقوم به حتي وصلنا الي ان يتعدي طالب علي معلمه بخلاف تعدي اولياء الامور علي المعلم دون رادع نعم المعلم لم يجد من يدافع عنه نقابة مسيسه ليهم لها سوي الرحلات والبدلات والتنقلات سيدي المعلم نعم سيدي المعلم لم استطع الكتابة او حتي القراءة دونك شكرا سيدي المعلم عندما كنت اخطأ اجد من يصوب خطأي… اليوم يا ساده المعلم إن كان معلم مادة أو مدير أو إداري يذهب إلى عمله وبداخله خوف من مصير مجهول يمكن أن ينتهي بالحبس وهذا ما يواجه المعلم اليوم تجرم الدروس وتحلل فيها ( الديك في الچركن تركن). نعم نؤمن أننا نفتح ملفا شائكا الجميع فيه مقصر إلا المعلم هو الوحيد المجني عليه السؤال إلى متى سيظل المعلم المجني عليه وهل من مدافع أم أن النقابة سوف تأخذ جنبا ولا نتجنب عقابها ويتهموننا بالإساءة ويتناسون أن المعلم يهان ماديا ومعنويا على أي حال سوف نستمر ولا نتوقف ولم ولن ينتهي كفاحنا ولا يقصف القلم في هذا العهد الذي نؤمن به ومازلنا أيضا نؤكد أن كنا نبتغي لبلدنا النهضة الحقيقة في شتى المجالات فعلينا بالتعليم والمعلم هو الركن والعمود الأساسي لتلك العملية فالتعليم دون معلم فشل وجهل وعلينا نتذكر عندما أهنا المعلم انتشر الفساد وتفشين بيننا كل ما هو شيء ضاعت الأخلاق عندما ضاعت كرامته التي أهانها الطالب وولي الامر وعندما تعطل القانون تتطاولت ايادي الفاسدين اتعجب في كل هذا التعدي ولم يواجه ولي امر بعقوبة التعدي علي موظف اثناء تأدية عمله والسؤال الآخر هل المعلم نفسه مشارك في هذا سؤال يبحث عن اجابة ونقطه من اول السطر فتحت هذا الملف لعودة كرامة المعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *